منظمة «علِّم لأجل المغرب »

“علِّم لأجل المغرب“هي منظمة مستقلة غير حكومية أسست سنة 2018، تنشط على المستوى المحلي. مهمتها المساهمة في توفير تعليم بجودة عالية للجميع، وذلك بإعتماد أنجع الطرق التربوية الحديثة، ساعية إلى الإسهام في تقديم الحلول للتحديات التي تعترض تلامذة العالم القروي والمناطق المهمشة

تعمل “علِّم لأجل المغرب” على المشاركة في تقديم حلول بديلة لتحديات التعليم التي تواجه التلاميذ في المغرب عن طريق إتاحة فرصة
فريدة أمام الخريجين والمهنيين الشبان، حيث تعمل على تهيئتهم وإعدادهم لدخول فصول التدريس في المدارس الحكومية الشريكة.

منظمة «علِّم لأجل المغرب» هي العضو الخمسين في شبكة "علِّم لأجل الجميع"، التي صنفتها مجلة "جلوبال جورنال" في عام 2013 ضمن أقوى 100 منظمة غير حكومية في العالم.

كل عضو في هذه الشبكة يعمل على إستقطاب، إرتقاء، وتطوير قادة المستقبل من أجل التدريس في المدارس المتواجدة في المناطق النائية و المهمشة.وبهذا الأساس يعملون داخل وخارج الأقسام الدراسية من أجل ضمان و إبراز قدرات التلاميذ.

وتعمل المنظمة الدولية "علِّم لأجل الجميع" على الرفع من تأثير الشبكة عبر نشر التعلم، تسهيل التواصل بين أعضاء الشبكة، والإستفادة من المصادر الدولية، وتطوير القيادة لأعضاء الشبكة وأساتذتهم وخرجيهم.

  • المثابرة في العمل: الجد والإجتهاد في العمل.
  • الإخلاص: حب العمل وإتقانه ومنح الجهد والطاقة اللازمة له.
  • حب الوطن: الاهتمام بالوطن  والعمل على تحقيق طموحاته وآماله.
  • روح المسؤولية: التشبث بالمصداقية، الشفافية والعمل الجاد.
  • التفوق: الإستقامة والثبات على تحقيق الأهداف.
  • التآخي: التناصح والتعاون فيما بين أعضاء فريقنا.
  • الإبتكار: التحلي بروح الإبداع والريادة هو سر التميز عندنا.
  • توفير تعليم ذي جودة متكافئ للجميع بأفضل أسلوب.
  • إستقطاب أكبر عدد من خريجين الجامعات والمهنيين، والعمل على إنتقاء أفضل الكفاءات لإستثمارها في قطاع التعليم بالمغرب.
  • إدماج خريجين الجامعات والمهنيين الذين تمت عملية انتقائهم، في برامج قيادية وتطوير مهارات التدريس، تمكنهم من تطوير ذواتهم وقيادة التلاميذ داخل الأقسام الدراسية. والتأثير فيهم.
  • حل مشكلة ضعف تفاعل التلاميد في الفصل الدراسي وقلة الاهتمام بالمواد الدراسية.
  • تخريج جيل من المدرسين يتميزون بشخصية قيادية تمكنهم من صناعة التغيير في محيطهم.
  • إستثمار خريجين منظمة “علم لأجل المغرب“في المؤسسات ذات التأثير على قطاع التعليم بالمغرب.

المشاركة في تحقيق الرؤية الإستراتيجية لإصلاح التعليم بالمغرب 2015-2030 ، بالمساهمة في تطوير جودة التعليم، عن طريق إنتقاء أفضل الكفاءات من خريجين الجامعات والمهنيين الشباب،  وتزويدهم بمهارات التدريس والقيادة، لتمكنهم من صناعة التغيير في القسم كأساتذة، و في المؤسسات كأطر فعالة، من أجل المساهمة في تحقيق الأفضل للوطن.

تعليم ذي جودة، متكافئ للجميع، من أجل وطن مبني على التميز، يسعى فيه كل متعلم إلى تحقيق الأفضل لنفسه و وطنه.

ما دور منظمة «علِّم لأجل المغرب»؟

جودة التكوينات المقدمة للأساتذة

تعمل منظمة «علِّم لأجل المغرب» بالانتقائية العالية التي تضمن تعيين الخريجين الذين يتمتعون بمهارات قيادية والإلمام العميق بتخصصاتهم، إلى جانب الحماس لتطوير الآخرين.

وضع البرنامج التدريبي ليلبي الاحتياجات التعليمية بالمغرب، وبما يتفق مع المعايير الاحترافية الوطنية التي وضعتها وزارة التربية الوطنية، مع مراعاة أفضل الممارسات العالمية من خلال التعاون مع الشبكة الدولية «علِّم لأجل الجميع»».

    كما أن منظمة «علِّم لأجل المغرب» تقوم بمواكبة الأساتذة المنتسبين خلال فترة تدريسهم، بالمراقبة المستمرة لهم داخل الفصول الدراسية، وكذلك بتقديم دورات تكوينية دورية لتطوير مستمر لأدائهم ومهاراتهم القيادية.

حماس التلاميذ وتفاعلهم داخل الأقسام الدراسية

يمكن المساعدة بكونك من المتطوعين

لديك الخبرة و ترغب في مشاركتها، تحب مساعدة الآخرين و إعطاء من وقتك  لهم، قد تكون مساعدتك لا تقدر بثمن ولكن بمرافقة منظمة “علم لأجل المغرب” في مهمتها قد تكون أسديت خدمة نبيلة لفائدة فئة بأمس الحاجة لتعليم ذو جودة، يرسم لهم و لوطننا مستقبل زاهر.